الفائزون في فعالية جائزة الدوحة للإبداع الشبابي (محور الفنون البصرية)

 

كشفت وزارة الثقافة والرياضة عن أسماء الفائزين في جائزة الدوحة للإبداع الشبابي والموجهة إلى جميع الشباب من دول العالم الإسلامي في محاور الفنون البصرية.
وتم إطلاق الجائزة الصيف الماضي، بالتعاون مع منتدى شباب التعاون الإسلامي، وبالشراكة مع كلٍ من مركز الفنون البصرية ومؤسسة الدوحة للأفلام والمركز الشبابي للهوايات وتنظيم مركز قطر للفعاليات الثقافية والتراثية.
وفاز بالمركز الأول في الجائزة/ محور الفنون البصرية (الفنون المعاصرة)، هيرو يوغا براتاما من إندونيسيا، ومها إبراهيم صبري من مصر بالمركز الثاني وأليزا كايوم من باكستان بالمركز الثالث وليمين مقدم من الجزائر بالمركز الرابع، ومي جمال أبوالنجا من مصر بالمركز الخامس.
وفي محور الفنون البصرية (الفن الواقعي)، فاز عبدالرحمن أكرم الشويكي من الأردن في المركز الأول، وأسرا بتول من باكستان بالمركز الثاني، وإسراء عزالدين حامد من مصر بالمركز الثالث، وعليو أحمد بوبكر من نيجريا بالمركز الرابع وأحمد ثابت الشلالي من اليمن بالمركز الخامس.
وفي محور الفنون البصرية (اللوحة الحروفية)، شهاب بن حمد البيماني من سلطنة عمان، وريهام هشام سرور من مصر بالمركز الثاني ومحمد تواسين عرفات من بنغلاديش بالمركز الثالث.
وفاز في محور الفنون البصرية (الخط الكلاسيكي)، سليم حميدي من المغرب بالمركز الأول، وأحمد عبدالهادي بن شمسول من ماليزيا بالمركز الثاني، وفوزية إسماعيل من باكستان بالمركز الثالث.
وقال الفنان سلمان المالك، رئيس لجنة تحكيم جائزة الفنون البصرية في محاورها الأربع، إن اللجنة تألفت من 4 فنانين قطريين وعربا، وأنهم قاموا بتحكيم الأعمال من خلال عدة معايير وشروط تم وضعها مسبقا.
وأوضح رئيس لجنة تحكيم جائزة الفنون البصرية سلمان المالك، أن التحكيم كان عبر مرحلتين، الأولى عن بعد(أونلاين)، حيث تم تحديد من يدخل المنافسة من قبيل الخامة المستخدمة والمقاس والموضوع واكتمال المعلومات، لافتا إلى أنه وقع الاختيار على 140 عملاً كانت مطابقة لهذه الشروط، وبعد ذلك تم استدعاء 74 عملاً وهي التي وصلت الدوحة من أجل التحكيم النهائي، حيث قامت لجنة التحكيم بعقد اجتماعاتها لاختيار 5 أعمال في كل محور من المحاور : محور الفن الواقعي، ومحور الفن المعاصر، والمحور الثالث ينقسم إلى الخط العربي الكلاسيكي واللوحة الحروفية.
وأكد رئيس لجنة التحكيم، الفنان سلمان المالك أن اللجنة سعت إلى أن تكون منصفة في قراراتها واختيار الأعمال لاعتبارات فنية وموضوعية، وتمكن المشارك من الخط واللون واستخدام الخامة، منوهاً إلى أنه سيتم توزيع الجوائز في الـ17 يناير المقبل، وذلك بدعوة الفائزين، وسيتم عرض 74 عملا في إحدى القاعات أمام الجمهور، لافتا إلى أن اللجنة المنظمة للجائزة ستنقل المعرض إلى إحدى الدول.
وبخصوص المشاركات وأماكنها وتوزيعها على خارطة العالم، أبرز السيد/ سلمان المالك رئيس لجنة تحكيم جائزة الفنون البصرية، أن الجائزة راعت في ذلك تمكين المشاركة لشباب الدول الإسلامية والتجمعات الإسلامية في أي مكان في العالم، منوهاً إلى أن الفائزة من الجزائر تقيم في إيطاليا، حيث كان الحرص على التعاون مع الجهات الأهلية بعيدا عن الرسميات.
وعن القيمة الفنية للأعمال الفائزة، وصف الفنان سلمان المالك رئيس لجنة التحكيم، الأعمال بـ(الجيدة) رغم أنها ليست لفنانين محترفين، حيث أن الهدف هو الاحتفاء بالشباب في العالم الإسلامي، والرهان على المعرفة والثقافة من أجل التقريب بين شعوب الأمة.

جدير بالذكر، أن جائزة الدوحة للإبداع الشبابي التي تأتي ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي لسنة 2019، تسعى إلى تنمية روح الابتكار والإبداع لدى الشباب في مختلف المجالات العلمية والأدبية والفنية والابتعاد عن الجمود في التفكير والتخطيط، وتوفير المناخ الملائم للشباب المبدع لإبراز الجهود الابتكارية وإطلاق العنان للمهارات الإبداعية، فضلا عن تحفيز الشباب الإسلامي على ثقافة التنافس والتميز عبر المجالات الإبداعية المختلفة.