اقامة الحفل الختامي في هامش معرض الدوحة الدولي للكتاب

# اقامة الحفل الختامي في هامش معرض الدوحة الدولي للكتاب 16 الجاري

# 30 مشاركا في فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الاسلامي يتواجدون للتكريم

# عرض كافة الاعمال والابتكارات الفائزة بالمسابقات الجمعية والفردية أمام الجمهور

# تنظيم جولة للمشاركين بين أروقة معرض الكتاب للإطلاع عليه  

 

– بحضور عدد من الوزراء والسفراء ..

 

# شباب الأمة يساهمون في تعزيز عوامل التنمية البيئية من خلال غرس الأشجار

 

# مي الكبيسي : غرس 50 شجرة خلال انطلاق الفعالية بحديقة الشيراتون

# غرس الأشجار فعالية تهدف الى توسيع الرقعة الخضراء في قطر

 

الدوحة /

 

تشارك اللجنة المنظمة لفعاليات الدوحة عاصمة الشباب الاسلامي في معرض الدوحة الدولي للكتاب في نسخته الثلاثين، والمقام تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات، بعدد من الفعاليات التي تضمنتها الفعالية الرئيسية، وذلك بعرض الابتكارات، والفيديوهات القصيرة واللوحات، والصور الفائزة، وفي القسم الآخر من جناح النادي العلمي، وبالشراكة مع السفارة الأمريكية يتم تقديم ورش متنوعة علمية في مجال الالكترونيات والريبوتات .

وسيتواجد المشاركون المتميزون والفائزة أعمالهم في فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي، لحضور حفل التكريم الختامي لهذه الفعالية، والذي سيقام في هامش معرض الدوحة الدولي للكتاب، ومن ثم تسليم المفتاح الذي يعتبر رمز وشعار الفعالية الرئيسية إلى الدولة المستضيفة .

 

وقال الدكتور عيسى الحر رئيس قسم تنمية وتمكين الشباب بوزارة الثقافة والرياضة ، ورئيس لجنة الشؤون الفنية بفعالية الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي  : إن وزارة الثقافة والرياضة وفرت كافة إمكاناتها وخبراتها وتجاربها من أجل تنظيم مميز لفعاليات الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي 2019، وذلك بإشراف وتنظيم مركز قطر للفعاليات الثقافية والتراثية حيث تضمنت فعاليّة العاصمة إطلاق جائزة الدوحة للإبداع الشبابي وتقديم برنامج الفعاليات ومن أبرزها: إقامة منتدى الدوحة للشباب الإسلامي، وتنظيم واحة الدوحة للابتكار، واحتضان معسكر الدوحة الشبابي للعمل التطوعي والإنساني.

وأوضح أن الفعاليات عكست بيئة مناسبة للتعارف بين الشباب من العالم الإسلامي الذي تفاعل حول القضايا التي تشغله، حيث أتيح لهم الحوار  وتبادل وجهات النظر، ومناقشة مجموعة من المشاريع والتجارب الشبابية الرائدة، بهدف استخلاص العبر ، مشيرا إلى ان الفعاليات توافقت مع استراتيجية وزارة الثقافة والرياضة، القائمة على تمكين الشباب من خلال منحهم فرص تحمّل المسؤوليّة والمشاركة في صناعة القرار باعتبار الشباب رأس مال المستقبل، ومحور الاستثمار، فاحتضنت الدوحة للشباب في العالم الإسلامي وأعطتهم فرصة  للبناء والابتكار والمشاركة الفعالية في قضايا امتهم ، فهذه القوّة الشبابية المبدعة وجدنا أنها تتميز بالوعي الكافي بمتطلّبات الحاضر والمستقبل ولها رؤية عميقة لأيّ مجتمع نريد، وأيّ نمط عيش نرتضيه في سياق حضارتنا المعاصرة.

وأضاف ان الدوحة أرض للحوار وملتقى للثقافات والتسامح والانفتاح على الحضارات، وهذا ما ظهر خلال الفعاليات المختلفة طوال العام، فعززت  الفعاليات الشبابية أواصر الصداقة والاحترام التي تجمع دولة قطر مع سائر دول العالم الإسلامي.

وأضاف الدكتور عيسى الحر بالأمس انطلقت فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي، التي حملت شعار ” الأمة بشبابها”، وهو شعار الفعاليات على مدار العام، وفي تاريخ 16 من الشهر الجاري سيقام الحفل الختامي لفعالية الدوحة عصمة الشباب الإسلامي بمشاركة 30 شابا متميزا وفائزا في فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي، وسوف يقام الحفل الختامي لهذه الفعالية على هامش معرض الدوحة الدولي للكتاب في المسرح الرئيسي، ليتم بعدها توديع الشباب الإسلامي الذي كان حاضرا واضعا بصمة مشرفة خلال مشاركته في كافة الفعاليات الرئيسية .

وأوضح الدكتور الحر ، تشارك اللجنة المنظمة لفعاليات الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي في جناح مخصص لها ضمن معرض الدوحة الدولي للكتاب يتم العرض فيها اللوحات، والصور والفيديوهات القصيرة، الفائزة .

وتأتي مشاركة واحة الدوحة بعرض الابتكارات الثلاث الفائزة في الجائزة الفردية، والجائزة الأولى للمشاركين في المسابقة الجماعية التي تم تقسيم المشاركين فيها من الدول الاسلامية الى سبع مجموعات، كل مجموعة تتكون من 6 مشاركين عملوا خلال 48 ساعة على ابتكار اختراع جديد أمام الجمهور.

 

من جانبه قال فواز المسيفري رئيس قسم المراكز الشبابية والأندية في إدارة الشؤون الشبابية بوزارة الثقافة والرياضة : ان المعرض الخاص بفعالية الدوحة عاصمة الشباب الاسلامي المشارك في معرض الدوحة الدولي للكتاب يتم فيه عرض الأعمال الفنية الفائزة في جائزة التصوير الضوئي وجائزة الفنون التشكيلية، وجائزة واحة الدوحة للابتكار المشاركة في الدوحة عاصمة الشباب الاسلامي في نختلف محاور المسابقات الفنية .

وأضاف المسيفري ان اللجنة المنظمة لواحة الدوحة للابتكار حرصت على استغلال فرصة معرض الكتاب لعرض النتائج أمام الجمهور، والإطلاع على ابرز مخرجات فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الاسلامي، حيث سيتواجد المشاركين الفائزين في الفعاليات بالجناح الخاص للفعالية للشرح أمام الجمهور عن المشاريع والابتكارات الفائزة .

اما بالنسبة للاستعدادات للحفل الختامي اوضح المسيفري، ان الاستعدادات قائمة على قدم وساق للحفل الختامي لفعاليات الدوحة عاصمة الشباب الاسلامي، حيث ان اللجنة المنظمة على اهبة الاستعداد لاستقبال المشاركين المتميزين طوال العام في جميع فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الاسلامي، اذ ان المشاركون سيلتقون مع بعضهم البعض للتعارف فيما بينهم، وكذلك تنظيم جدول زيارات الى المعرض بهدف اطلاعهم على جوانب معرض الدوحة الدولي للكتاب وما يتضمنه ، لافتا إلى ان تكرم الفائزين سيكون في ختام هذه الفعالية بمعرض الدوحة الدولي للكتاب ، حيث ان الحفل سيقام قبل اختتام فعاليات المعرض .

 

///////////

 

من جهة أخرى ، دشنت وزارة الثقافة والرياضة يوم السبت الماضي  فعالية “غرس الأشجار” ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي 2019، وذلك بالتعاون مع وزارة البلدية والبيئة، ومركز أصدقاء البيئة وكتارا للضيافة وحديقة الفندق.

وأقيمت فعاليات عاصمة الشباب الإسلامي ومنتدى شباب التعاون الإسلامي، الذارع الشبابية لمنظمة التعاون الإسلامي، وتهدف فعالية غرس الأشجار إلى تخليد ذكرى استضافة الدوحة لفعاليات الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي، وتعزيز التنمية المستدامة تحقياقاً للرؤية الوطنية 2030، وتأكيداً على قيمة الغرس في الدين الإسلامي، وتحقيقاً للشراكات المؤسسية بين الوزارات.

 

وقالت مي الكبيسي رئيس اللجنة الإبداعية في اللجنة المنظمة لفعاليات الدوحة عاصمة الشباب الاسلامي : تم يوم السبت الماضي تدشين فعالية غرس الأشجار في حديقة الشيراتون، لافتة الى ان اللجنة عملت جاهدة خلال الأسابيع الماضية على تنظيم هذه الفعالية المميزة .

واوضحت الكبيسي ساهم في غرس الأشجار مجموعة من الشباب المسلم غالبية الدول الأعضاء .

ولفتت الى ان فكرة فعالية غرس الأشجار تمركزت حول، مساهمة الشباب المسلم في زيادة الرقعة الخضراء في دولة قطر ، وهو ما يسهم في دعم رؤية قطر الوطنية 2030، وكذلك التوجه والجانب البيئي القطري في المحافظة على البيئة .

وأشارت الكبيسي الى ان الهدف من فعالية غرس الأشجار هو ترك اثر طيب ورسالة حتى بعد اختتام فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الاسلامي، ونؤكد من خلال الفعالية ان الشباب له دور إيجابي في بلاده، حيث قام كل شاب بغرس شجرة .

وأوضحت الكبيسي ان وزارة البلدية والبيئة الشريك الرسمي في فعالية غرس الأشجار ، تعهدت برعاية الأشجار البالغ عددها 50 شجرة والتي تم غرسها مدى الحياة، حيث تم وضع رخامة كتب عليها ” غرست هذه الأشجار احتفالًا باستضافة دولة قطر فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الاسلامي لعام 2019 ” تخليدًا لذكرى الاستضافة ، لافتة الى ان جميع الأشجار التي تم غرسها من البيئة القطرية، حتى تنمو في البيئة القطرية .

 

هذا وقام مجموعة من الشباب المشاركين من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي خلال هذه الفعالية بغرس عدد من  الأشجار، إسهاما منهم في زيادة الرقعة الخضراء وتعزيز التنمية البيئية، وكذلك لزيادة الحصيلة المعرفية بأنواع الأشجار والنباتات المختلفة وبيئاتها المختلفة، حيث سيتم تخصيص نبذة من المعلومات حول كل شجرة و مصدرها.

 

وتم يوم السبت الماضي الذي انطلقت فيه الفعالية، رعاية الأشجار  المغروسة وتوضيح طرق ووسائل العناية بها، ليتعرف الجمهور على هذه الحديقة التي زرعها شباب العالم الإسلامي، مع توضيح أهمية الغرس والزراعة لأي أمة، خاصة وأن الإسلام حث على الغرس انطلاقا من حديث النبي صلى الله عليه وسلم ( مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَغْرِسُ غَرْسًا، أَوْ يَزْرَعُ زَرْعًا، فَيَأْكُلُ مِنْهُ طَيْرٌ أَوْ إِنْسَانٌ أَوْ بَهِيمَةٌ، إِلَّا كَانَ لَهُ بِهِ صَدَقَةٌ” أخرجه البخاري ومسلم .

 

وتم تدشين الفعالية بحضور عدد من سفراء الدول المشاركة وأبناء الجاليات من الدول الأعضاء في المنظمة، ليكتمل حفل التدشين ببيئة مصغرة لمجتمع كل دولة، حيث تسعى اللجنة المنظمة إلى تجسيد شعار “الأمة بشبابها” على أرض الواقع وذلك من خلال ربط الشباب الاسلامي بكل ما هو مكون أساسي في حياته ومؤثر حقيقي في سلوكه، فالشباب جزء حقيقي من مستقبل الأمة وبالتالي عليه حمل هذه الرسالة بكل أبعادها الفكرية والنفسية والاجتماعية والتاريخية، وحرصا من اللجنة المنظمة على تعزيز أثر البيئة في حياة الأمة وترسيخ مفهوم التنمية المستدامة لدى الشباب الإسلامي بادرت بتخصيص فعالية مصاحبة لفعاليات الدوحة عاصمة الشباب الاسلامي باسم “غرس الأشجار ” .